الرئيسية / شركات و أعمال / 1.5 مليار دولار تكاليف تمويل مشروع البتروكيماويات بالسخنة

1.5 مليار دولار تكاليف تمويل مشروع البتروكيماويات بالسخنة

أن إجمالى مصروفات «فوائد» التمويل الخاصة بمشروع أكبر مجمع للبتروكيماويات فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة، يبلغ نحو 1.5 مليار دولار، من جملة استثماراته البالغة 10.9 مليار.

ووقع الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، والمهندس باسل الباز، رئيس مجلس إدارة شركة كاربون، نهاية الشهر الماضى، عقد إنشاء أكبر مجمع للبتروكيماويات فى الشرق الأوسط بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة، باستثمارات تقدر بنحو 10،9 مليار دولار، على مساحة 5 ملايين متر مربع، تحت رعاية مجلس الوزراء، وبحضور وزراء المجموعة الاقتصادية.

قال مسئول وثيق الصلة بالمشروع إن الاستثمارات بعد خصم مصروفات التمويل تبلغ نحو 9.4 مليار دولار، مضيفًا أن حصة الجهات الأجنبية الممولة للمشروع البالغة 5.5 مليار دولار، عبارة عن قروض طويلة الأجل بفوائد ميسرة.

وشارك فى تمويل المشروع بنك الصادرات والواردات الأمريكى، ومؤسسة تمويل الصادرات البريطانية، ومؤسسة الاستثمارات الأمريكية الخاصة عبر البحار، وبنك تنمية الصادرات الألمانى، وجهات أخرى.

وكشف المصدر، فى تصريحاته  أنه تم الانتهاء من توقيع عقد لمدة 25 عامًا مع«AOT trading»، لتوريد النافتا الخام اللازمة لتشغيل المشروع.

يشار إلى أن المشروع يتكون من وحدة عملاقة لتكسير النافتا بطاقة 4 ملايين طن سنويا، و3 خطوط لإنتاج البولى إيثيلين بدرجات مختلفة، وخط لإنتاج البيوتادين والبنزين، بالإضافة إلى خطين لإنتاج البولى بروبيلين.

وأوضح المصدر أنه بخلاف التعاقد الموقع مع AOT العالمية، تم إبرام تعاقدات أخرى مع شركات «lummus novolen and Axens taqa، Univation» لتوريد المواد الخام والتغذية اللازمة للمشروع.

وبسؤاله عن سبب عدم التعاقد مع الهيئة العامة للبترول لتوريد النافتا، والاستعانة بجهة توريد عالمية، قال إن الهيئة تشارك بمشروعات ضخمة لإنتاج المشتقات البترولية تعتمد على النافتا ومن أبرزها إنربك وميدور وأسيوط، لذلك لم يمكن لها توقيع عقد طويل الأجل لتوريد النافتا للمشروع، لا سيما أن الحكومة لا تمتلك حصة فيه.

وقال المصدر إن الشركة وقعت عقود تسويق منتجات المشروع مع شركتى Vinmar، BGN and Bayegan، مضيفا أن إنتاج المشروع بالكامل مخصص للتصدير، ولكن بعد استيفاء احتياجات السوق المحلية فى المقام الأول.

جدير الذكر أن حجم التداول عند كامل تشغيل المشروع يبلغ حوالى 14 مليار دولار سنويًّا، وتبلغ قيمة الصادرات 8 مليارات دولار سنويا.

وقال المصدر إن بيع المنتجات فى السوق المحلية أفضل وأجدى من التصدير، لا سيما أنه يتم بيع إنتاج المشروع بسعر الفرصة البديلة، الأمر الذى يحقق عوائد مشتركة للبائع والمشترى والسوق المحلية.

شاهد أيضاً

“المصرية لنقل الكهرباء” تتعاقد مع “السويدي” لتوريد 52 محولا

وقعت الشركة المصرية لنقل الكهرباء عقداً لتوريد والإشراف على التركيب واختبارات 52 محولاً مع شركة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *