الرئيسية / أسواق العالم / السعودية توقف شراء القمح من كندا مع تصاعد أزمة دبلوماسية بين البلدين

السعودية توقف شراء القمح من كندا مع تصاعد أزمة دبلوماسية بين البلدين

قال تجار أوروبيون اليوم الثلاثاء إن المؤسسة العامة للحبوب السعودية أبلغت مصدري الحبوب أنها ستتوقف عن شراء القمح والشعير الكنديين في مناقصاتها العالمية وذلك مع تصاعد الأزمة الدبلوماسية بين البلدين. وأضاف التجار أنهم تلقوا إخطارا رسميا بذلك من المؤسسة.

وقالت نسخة من الإخطار ،حسب رويترز ”اعتبارا من الثلاثاء السابع من أغسطس  2018، لن تقبل المؤسسة العامة للحبوب بتوريد شحنات قمح الطحين أو علف الشعير ذات المنشأ الكندي.“

وقال تاجر أوروبي إن من غير الواضح إن كان القرار يقتصر على المشتريات الجديدة أم يشمل تسليمات العقود المتفق عليها مسبقا. وأضاف ”لكن من جانبي لن أزود السعودية بحبوب كندية من الآن، ولا حتى في العقود السابقة.“ وقال تاجر آخر ”من الواضح لي أن هذا جزء من النزاع الدبلوماسي بين السعودية وكندا، لا يوجد سبب آخر.“

وعادة ما تمنح مؤسسة الحبوب السعودية للباعة حرية اختيار منشأ القمح المشترى في مناقصاتها العالمية مع إعطاء تحديد عام بأن يكون من الاتحاد الأوروبي أو أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو استراليا.

كانت أحدث صفقة شراء للمؤسسة لقمح حجمها 625 ألف طن في مناقصة عالمية يوم 16 يوليو  الماضي وكانت كندا موردا محتملا للكمية.

لكن استشاري حبوب من الشرق الأوسط قال إن القرار لا ينطوي على خسارة كبيرة لكندا. وقال ”كل من كندا والولايات المتحدة خسرت سوق الشرق الأوسط منذ زمن طويل… لأن الشحن ليس ميزة لهما (بفعل تكاليف الشحن المرتفعة عبر المحيط) مقارنة مع أسواق تصدير الاتحاد الأوروبي والبحر الأسود. ”صنف القمح الوحيد الذي مازالت كندا تصدره إلى المنطقة هو القمح الصلد ولكن حتى ذلك ليس بكميات كبيرة. ”وبالتالي لن تتأثر السعودية ولا كندا تأثرا يذكر بوقف تجارة القمح والشعير.“

وبحسب وكالة الإحصاءات الحكومية الكندية، بلغ إجمالي مبيعات القمح الكندي إلى السعودية عدا القمح الصلد 66 ألف طن في 2017 و68 ألفا و250 طنا في 2016.قال تجار أوروبيون يوم الثلاثاء إن المؤسسة العامة للحبوب السعودية أبلغت مصدري الحبوب أنها ستتوقف عن شراء القمح والشعير الكنديين في مناقصاتها العالمية وذلك مع تصاعد الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

شاهد أيضاً

السعودية تستثمر 50 مليار دولار في التكنولوجيا

تعتزم السعودية زيادة استثماراتها إلى أكثر من 50 مليار دولار، فى قطاع التكنولوجيا، لتعزيز اقتصادها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *