الرئيسية / أسواق العالم / “أوبر” تشتري “كريم” بـ 3.1 مليار دولار وتسيطر على أسواق الشرق الأوسط

“أوبر” تشتري “كريم” بـ 3.1 مليار دولار وتسيطر على أسواق الشرق الأوسط

قالت شركة “أوبر تكنولوجيز” العالمية إنها ستدفع 1.4 مليار دولار نقدا و1.7 مليار دولار في صورة أوراق قابلة للتحويل كي تستحوذ على نظيرتها “كريم” بالكامل باتفاق طال انتظاره وينهي مفاوضات متقطعة على مدى تسعة أشهر ويمنح أوبر نصرا هي في أمس الحاجة إليه بعد أن تخارجت من عدة استثمارات في الخارج ،وفق رويترز .

وقالت أوبر إن الأوراق القابلة للتحويل ستصبح أسهما في أوبر بسعر يعادل 55 دولارا للسهم وهو ما يزيد نحو 13 بالمئة على سعره في أحدث جولة تمويل قادتها مجموعة سوفت بنك قبل أكثر من عام.

وقالت الشركتان إن كريم ستصبح وحدة مملوكة بالكامل لأوبر لكن ستحتفظ بالعلامة التجارية الخاصة بها وتطبيقها، في البداية على الأقل .

لكن ستجري تغييرات على مجلس إدارة كريم لتشغل أوبر ثلاثة مقاعد وكريم مقعدين. وسيضم المجلس شيخة الرئيس التنفيذي لكريم وأولسون. ورفض متحدث باسم أوبر الكشف عن أسماء من ستعينهم الشركة بمجلس الإدارة.

وبموجب الصفقة تستحوذ أوبر على حصص جميع المستثمرين الخارجيين في كريم وسيتحول سهم كريم إلى سهم في أوبر. وجمعت كريم أقل من 800 مليون دولار من مستثمرين وبلغت قيمتها ملياري دولار في أكتوبر الماضي . ومن بين مستثمري كريم شركة صناعة السيارات الألمانية دايملر وشركة ديدي أكبر مزود لتطبيقات حجز سيارات الأجرة في الصين.

وقالت الشركتان إن من المتوقع إغلاق الصفقة في الربع الأول من 2020 ويعني ذلك أن الأثر سيظهر في أرباح أول ربعين تصدرهما أوبر كشركة مدرجة لكن من المحتمل الكشف عنه في إفصاح الطرح الأولي الذي من المتوقع ألا يقل تقدير قيمة الشركة فيه عن 100 مليار دولار.

ويخضع الاتفاق لموافقة الجهات التنظيمية بما في ذلك مسؤولو مكافحة الاحتكار في الدول التي تعمل بها كريم مما قد يضطر الشركتين لتعديل الشروط.

للاتفاق أهمية خاصة لأوبر بعدما أحاطت الشكوك بقدرتها علي المنافسة كشركة تطبيقات سيارات أجرة عقب بيع أنشطتها في الصين وروسيا وجنوب شرق آسيا إلى منافسين محليين عقب تكبدها خسائر فادحة.

كانت أوبر حريصة على التوصل إلى اتفاق قبل أن تبدأ الشركة جولة ترويجية حيث تلتقي بالمستثمرين في أسواق الأسهم قبل الإدراج في بورصة نيويورك. وتتيح الصفقة لأوبر إعلان هيمنتها على منطقة نامية لتطبيقات سيارات الأجرة خارج الولايات المتحدة.وتعمل أوبر في أكثر من 70 دولة لكنها تواجه منافسة محتدمة في أمريكا اللاتينية والهند وقواعد صارمة في أوروبا.

وقالت مصادر لرويترز إن المحادثات بين الشركتين بدأت منذ الصيف الماضي على الأقل لكنها لم تصل لمرحلة جدية حتى نهاية العام. واحتدمت المنافسة بين الشركتين لسنوات لاجتذاب السائقين والركاب مما دفعهما لتقديم خصومات ودعم وخفض الأسعار بشكل مصطنع.

وعلى مدار العام الماضي توسعت كريم في أنشطتها سريعا وأطلقت خدمة توصيل طلبات ليرتفع تقييمها لنحو المثلين مما ضغط على أوبر لزيادة سعر عرض الشراء.

وقالت مصادر إن كريم بدأت تستطلع اهتمام المستثمرين بجولة تمويل جديدة قُرب نهاية العام الماضي حين تحركت أوبر بقوة لشراء الشركة.

تأسست كريم في 2012، ولها حضور أكبر من أوبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباكستان وتركيا حيث تعمل في 98 مدينة مقارنة مع حوالي 23 موقعا لأوبر.

وقال سام بلاتيس الرئيس التنفيذي لدى مينا كاتاليستس ”حدوث اندماج بين أوبر وكريم يسلط الضوء على الفرص الهائلة لتطبيقات حجز سيارات الأجرة في الشرق الأوسط“.

يأتي الاستحواذ بعد أن اشترت أمازون شركة سوق.كوم للتجارة الإلكترونية التي مقرها دبي مقابل 580 مليون دولار في 2017 بحسب هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، مما يلقي الضوء على مشهد التكنولوجيا الوليد في الشرق الأوسط.

وقال ديفيد تشاو الذي شارك في تأسيس شركة الاستثمار دي.سي.ام والمستثمر في كريم ”هذا أول تخارج ’يونيكورن‘ في الشرق الأوسط وهو دليل على ما ينتظر المنطقة“. و شركات اليونيكورن هي الشركات الصاعدة البالغ رأسمالها مليار دولار أو أكثر.

وبلغت إيرادات أوبر العام الماضي 11.3 مليار دولار، وإجمالي الحجوزات 50 مليار دولار. لكن الشركة خسرت 3.3 مليار دولار، دون حساب مكاسب بيع وحداتها الخارجية في روسيا وجنوب شرق آسيا.

شاهد أيضاً

أثيوبيا تفتح سوق الاتصالات لشركات دولية

قالت مصادر مطلعة إن إثيوبيا تهدف إلى منح تراخيص للاتصالات إلى شركات دولية للهاتف المحمول …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *