الرئيسية / إقتصاد وتجارة / أبحاث “لايتهاوس” : الجنيه المصري لا يخضع لسعر صرف حر

أبحاث “لايتهاوس” : الجنيه المصري لا يخضع لسعر صرف حر

قالت شركة “لايتهاوس” لأبحاث السوق ‭ ‬‬إن الجنيه المصري مازال خاضعا لإدارة محكمة ولا يعمل وفقا لنظام سعر صرف حر .وأضافت الشركة التي مقرها دبي في مذكرة بحثية أن موجة صعود الجنيه المصري في الآونة الأخيرة تخالف الاتجاه النزولي العام في أصول الأسواق الناشئة العالمية،وفق رويترز

ويعزو البنك المركزي المصري المسار الصاعد للجنيه أمام الدولار منذ النصف الثاني من يناير الماضي  إلى زيادة التدفقات النقدية الدولارية، في حين يقول بعض المصرفيين إنه نتاج تدخل مباشر من البنك المركزي، الأمر الذي ينفيه الأخير.

إوارتفع سعر الجنيه نحو 108 قروش منذ بداية 2019. وقالت لايتهاوس ”ينبئ ذلك بأن الجنيه المصري مازال خاضعا لإدارة محكمة وأنه لا يعمل وفقا لنظام سعر صرف حر. ”يبدو أن الجنيه المصري بصدد مواصلة صعوده التدريجي، في حين تتقلص أكثر علاقة مخاطر سعر الصرف الأجنبي باستراتيجية الاستثمار“.

تعتمد مصر على الاقتراض الخارجي وتدفقات الأموال الساخنة من الأجانب على أدوات الدين لتوفير الدولار بجانب المصادر التقليدية مثل قناة السويس والسياحة وتحويلات المصريين في الخارج. ولم تشهد الصادرات نموا يضاهي خطوة تحرير سعر صرف الجنيه في أواخر 2016.

وتواجه مصر جدولا صعبا لسداد الديون الخارجية في العامين القادمين، وتحاول توسيع قاعدة مستثمريها وتمديد أجل استحقاق ديونها والاقتراض بفائدة أقل.

شاهد أيضاً

ارتفاع عجز الميزان التجاري 10 %

زاد عجز الميزان التجاري المصري 10.1 % وبلغ 4.15 مليار دولار في مارس الماضي حيث تراجعت الصادرات 3.9 % …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *