الرئيسية / سياحة وطيران / زحام الطيارين إنتظارا للتدريب على أجهزة محاكاة بوينج 737 ماكس

زحام الطيارين إنتظارا للتدريب على أجهزة محاكاة بوينج 737 ماكس

يصطف آلاف الطيارين في انتظار دورهم للتدرب على مراكز المحاكاة القليلة لطراز 737 ماكس، والتي يصل عددها إلى حوالي 34 مركزا فقط حول العالم.

وتسعى شركات الخطوط الجوية جاهدة الآن لحجز مواعيد في مرافق التدريب على طراز 737 ماكس في أماكن مثل فيجي (جنوب المحيط الهادي، نحو 2000 كلم شمال شرق الجزيرة الشمالية لنيوزيلندا)، وآيسلندا وبنما، بعدما أوصت شركة بوينغ بتدريب الطيارين على أحد برامج المحاكاة القليلة التي تحاكي آخر طراز لبوينغ.

يعني ذلك أن آلاف الطيارين من أكثر من 54 شركة بحاجة إلى الضغط على نحو 34 جهازا عاملا لمحاكاة طراز 737 ماكس في جميع أنحاء العالم، قبل أن يتمكنوا من التحليق بهذه الطائرات .

وقالت شركة بوينغ لرويترز  في أول تأكيد لسياستها الجديدة: “توصي بوينغ بتدريب جميع الطيارين على طراز 737 ماكس، على جهاز المحاكاة الخاص بهذا الطراز قبل التحليق بهذه الطائرة في الخدمات التجارية”. وقد أوصت بوينغ، في 7 يناير الجاري، باستخدام جهاز محاكاة، لكنها لم تفصح عن نوع الجهاز.

كما منعت بوينغ 737 ماكس من التحليق منذ مارس 2019، بعد كارثتين جويتين، حظر على إثرهما تشغيل هذا الطراز على جميع الخطوط الملاحية في كافة أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية نفسها. وبقيت جاثمة على أراضي المطارات 387 طائرة تابعة لـ 59 شركة طيران، كانت تنفذ 8600 رحلة أسبوعيا.

وتمثل أجهزة المحاكاة لطراز 737 ماكس (التي تقدر بـ 34 جهازا) ربع عدد أجهزة المحاكاة للطراز الأقدم 737 إن جي المعتمدة من قبل أجهزة الرقابة الأمريكية والأوروبية، ويتم إنتاج أجهزة المحاكاة لـ 737 ماكس بشكل منفصل عن بوينغ، من قبل شركة “سي إيه إي” CAE Inc، و”تيكسترون” Textron Inc، وقسم التدريب “تي آر يو” TRU.

وصرح المدير الإداري لشركة TRU في آيسلندا (وهو مشروع مشترك بين آيسلند إير وتيكسترون)، جودموندور أورن جونارسون بأن ما يعنيه نقص أجهزة المحاكاة على طراز 737 ماكس، هو أن “أسطول هذا الطراز سيبدأ في التحليق أبطأ مما تتوقعه شركات الطيران”، وتابع: “في البداية قالت شركة بوينغ أن التدريب على المحاكاة لن يكون ضروريا، الآن تغيرت الصورة بالكامل”.

يقول جونارسون كذلك إن لدى آيسلندا المزيد من العملاء/الطيارين المتدربين أكثر من المعتاد من شركات الخطوط الجوية المحتملين للتدريب على جهاز محاكاة 737 ماكس منذ إعلان بوينغ في 7 يناير. وصرحت الأخيرة أمس الثلاثاء أنها لا تتوقع الحصول على موافقة إعادة تشغيل 737 ماكس في الخدمة حتى منتصف العام، وهو تاريخ أبعد من التوقعات السابقة، ويعود ذلك جزئيا لأن أجهزة الرقابة تعمل على متطلبات التدريب الجديدة.

ولم تتقدم شركات الطيران بطلب أجهزة محاكاة، على افتراض أنها غير ضرورية، وبالإمكان الاعتماد على أجهزة 737 إن جيه القديمة، لتشابهها الشديد مع 737 ماكس.

وتقول شركة CAE إن أجهزة المحاكاة لبوينغ تكلف ما بين 7.64 مليون دولار وحتى 15.28 مليون دولار لجهاز المحاكاة على طراز 737 ماكس. بينما تبلغ معدلات سعر ساعة تدريب على الجهاز ما بين 500-1000 دولار.

وقد أدى ارتفاع الطلب على أجهزة المحاكاة لطراز 737 ماكس إلى قيام شركة مونتريال Montreal-company ومنافستها TRU لصنع أجهزة محاكاة للعملاء الذين من المتوقع أن يبدأ اصطفافهم في الطابور قريبا.

كذلك قالت شركة طيران “إيستار جيت” الكورية الجنوبية منخفضة التكلفة، والتي لا تمتلك جهاز محاكاة 737 ماكس، إنها اتصلت بالفعل بشركة بوينغ وشركات الطيران الأخرى ومراكز التدريب. وقال أحد مسؤولي شركة إيستار، شريطة عدم الإفصاح عن هويته، إن شركات النقل الجوي سوف تواجه تحديات في حجز أماكن للتدريب على محاكاة 737 ماكس، في ظل عدم توفر أجهزة محاكاة كافية.

 

قال مسؤول في شركة فيجي للخطوط الجوية، إن الشركة أنفقت أكثر من 10 ملايين دولار لشراء جهاز محاكاة 737 ماكس، للمساعدة في توفير التكاليف وفقدان الإنتاجية عند إرسال الطيارين إلى سنغافورة وأستراليا والولايات المتحدة للتدريب.

وتستخدم هذه الشركة 35-42% من الساعات المتاحة لتدريب 70 طيارا لديها على طراز 737 ماكس، بينما ستبيع الوقت المتبقي، حيث تتلقى الشركة الآن مكالمات من شركات الطيران على بعد آلاف الأميال، ممن يرغبون في التدريب على جهاز المحاكاة في فيجي.

بهذا الصدد يقول المسؤولون في شركة فيجي للخطوط الجوية إنهم يحظون باهتمام خاص من آسيا، إلا أنهم يتوقعون طيارين حتى من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ينصب تركيز الشركة على تطوير طياري فيجي جيدا في البداية، ثم مساعدة الآخرين في التدريب.

وقالت شركة الطيران البانمية “كوبا هولدينغز” Copa Holdings SA، وهي شركة الطيران الوحيدة في أمريكا اللاتينية التي تمتلك جهاز محاكاة 737 ماكس، إنها تشهد طلبا كبيرا على الرغم من عدم السماح لها بالإفصاح عن شركات النقل الجوي المعنية. وقالت الشركة أن أولويتها القصوى تدريب 245 طيارا من طياريها.

وتملك شركات الطيران الأمريكية أجهزة محاكاة أكثر من نظيراتها في الخارج، إلا أن لديها أيضا عددا كبيرا من الطيارين لتدريبهم، وهو ما يمكن القيام به على مراحل.

وقبل توصيات شركة بوينغ للتدريب على المحاكاة، كانت شركة الطيران الأمريكية “ساوث ويست” Southwest قد صرحت بأنها تحتاج إلى 30 يوما لتدريب جميع طياريها ويبلغ عددهم 10 آلاف طيار على 737 ماكس. كذلك قالت شركة نقل جوية مقرها دالاس، إنه سيكون من السابق لأوانه وضع تقديرات التكلفة والوقت قبل موافقة أجهزة الرقابة على حزمة التدريبات، إذ قالت الشركة إنها تمتلك 3 أجهزة محاكاة في مراحل مختلفة من شهادة الأجهزة الرقابية، وتتوقع أن تحصل على 3 أخرى إضافية بنهاية عام 2020.

شاهد أيضاً

روسيا تستأنف رحلات الطيران مع 3 دول منها مصر

قررت الحكومة الروسية استئناف رحلات الطيران مع 3 دول بعد تعليقها في ظل الإجراءات التي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *