الرئيسية / أسواق العالم / تراجع إعلانات “جوجل” يقلص مبيعات “ألفابت” .. وفيسبوك تستفيد من جائحة كورونا

تراجع إعلانات “جوجل” يقلص مبيعات “ألفابت” .. وفيسبوك تستفيد من جائحة كورونا

تراجعت المبيعات الفصلية لـ “ألفابت”، الشركة الأم لجوجل، للمرة الأولى منذ طرحها للاكتتاب العام قبل 16 عاما، لكن التراجع جاء دون المتوقع مع تشبث معلنين عديدين بمحرك البحث الأشهر على الإنترنت وسط الجائحة.

وانخفضت الإيرادات اثنين بالمئة على أساس سنوي في الربع الثاني من العام إلى 38.3 مليار دولار، بينما توقع المحللون في المتوسط انخفاضها أربعة بالمئة إلى 37.367 مليار دولار، وفقا لشركة الأبحاث رفينيتيف.

وجاء نحو 66 بالمئة من إيرادات ألفابت ،وفق رويترز ، من إعلانات محرك البحث جوجل ويوتيوب. لكن المعلنين تأثروا بتسريحات واسعة النطاق وتخفيضات أخرى في خضم الجائحة، إذ غالبا ما تكون ميزانيات التسويق في مقدمة التقليصات لاسيما لكبار العملاء مثل شركات الطيران والفنادق.

وزادت التكاليف الإجمالية والنفقات حوالي سبعة بالمئة عنها قبل سنة إلى 31.9 مليار دولار في الربع الثاني، بعد قفزة 12 بالمئة في الربع السابق.

وبلغت الأرباح الفصلية 6.96 مليار دولار بما يعادل 10.13 دولار للسهم، في حين توقع المحللون في المتوسط 5.645 مليار دولار أو 8.29 دولار للسهم.

من جهة أخرى ،فاقت الإيرادات الفصلية التي أعلنتها فيسبوك توقعات المحللين، إذ استغلت الشركة أدواتها في مجال الإعلانات الرقمية للاستفادة من تنامي استخدام الإنترنت في خضم جائحة فيروس كورونا.

ونمت الإيرادات 11 بالمئة، وهي أبطأ وتيرة منذ طرح الشركة للاكتتاب العام، لكنها فاقت توقعات المحللين الذين قالوا إنها ستهوي ثلاثة بالمئة، وفقا بيانات إي.بي.إي.اس من رفينيتيف.

وزادت مبيعات الإعلانات، التي تشكل معظم إيرادات فيسبوك، عشرة بالمئة إلى 18.3 مليار دولار في الربع الثاني من العام. وزاد عدد المستخدمين النشطين شهريا إلى 2.7 مليار في الربع الثاني، بينما كان المتوقع 2.6 مليار.

كان المستثمرون يتأهبون لمصاعب في الربع الثاني، أول فترة يظهر فيها الأثر الكامل لإغلاقات احتواء الفيروس. وكانت فيسبوك قالت في ابريل إنها تلحظ بوادر استقرار في مبيعات الأسابيع الثلاثة الأولى من ربع السنة بعد انحدار حاد في مارس آذار.

وارتفعت التكاليف الإجمالية والنفقات أربعة بالمئة إلى 12.7 مليار دولار في الربع الثاني، بينما توقع المحللون 12.5 مليار.

وبلغ صافي الربح 5.2 مليار دولار بما يعادل 1.80 دولار للسهم في الأشهر الثلاثة حتى 30 يونيو حزيران. وتوقع المحللون 1.39 دولار للسهم.

وكان صافي الربح 2.6 مليار دولار قبل عام لكن ذلك تضمن تسوية بملياري دولار في قضية تتعلق بحماية الخصوصية مع لجنة التجارة الاتحادية.

شاهد أيضاً

الاقتصاد اللبناني يواجه المجهول بعد انفجار بيروت

بات من الممكن الآن أن ينكمش الاقتصاد اللبناني، المكروب بالفعل من قبل الانفجار الذي دمر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *