الرئيسية / شركات و أعمال / لماذا عقد رعاية الأهلي خمسة أضعاف رعاية الزمالك؟

لماذا عقد رعاية الأهلي خمسة أضعاف رعاية الزمالك؟

أعلن مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك قيمة عقد رعاية الأهلي والذي يساوي خمسة أضعاف العرض المقدم لمنافسه اللدود.

وقال مرتضى منصور لقناة ناديه في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة إن قيمة عقد رعاية الأهلي مليار و٤٠٠ مليون مقابل ٢٨٠ مليون جنيه للزمالك في مدة ٤ سنوات لكلا الناديين.
وأضاف مرتضى أن قيمة الإعلان الرئيسي على صدر قميص الأهلي فقط من إحدى شركات الاتصالات يبلغ قيمته ١٠٠ مليون جنيه في العام وهو ما يفوق بنسبة ٤٠٪ عقد رعاية الزمالك في نفس المدة.

واستنكر رئيس الزمالك الفوارق في عقد الرعاية بين الناديين مؤكدا أنه لن يوقع على عقد الرعاية لناديه. وفتح الفارق بين العقدين الحديث حول أسباب هذا التفوق للفريق الأحمر على الرغم من خسارته للبطولتين المحليتين الموسم الماضي وهو ما أجاب عليه ماجد سامي مالك نادي وادي دجلة وليرس البلجيكي وأحد رجال الأعمال المهتمين بالاستثمار في كرة القدم والذى علق سابقا عن تحالف ناديه ضمن 6 أندية آخرين مع النادي الأحمر لبيع حقوق البث التلفزيوني لمباريات الدوري.

وقال سامي «اسم الأهلي كان بمثابة «المغناطيس» لتحالف الأندية نظرا لكون 80% من متابعي الكرة المصرية منتمين له»، وهو التصريح الذى تعرض بسببه لهجوم ليوضح في بيان الرسمي أن لم يكن يقصد الإساءة للزمالك.

وكشفت دراسة سابقة اشتركت فيها ثلاثة من أكبر شركات العالم متخصصة فى الأبحاث والقياسات الرياضية والدراسات الخاصة بالرعاية والتسويق الرياضي فى مقدمتها «أبسوس» و»نيلسون سبورت» و«بليند فاير» عن سبب تفوق الأهلي.

وقالت الدراسة إنه هناك 50 مليون مشجع كرة قدم في مصر 40 مليون منهم ينتمون للأهلي بنسبة «80%»، فيما تتقاسم باقي الأندية نسبة الـ 20 % وهي التي اعتبرها النادي الأحمر فخرًا وهيمنة على الكرة فى مصر.

المركز المصرى لبحوث الرأى العام «بصيرة» كان قد قام بدراسة مشابهة عام 2014 وخرج بنتائج أن شعبية الأهلي في مصر تبلغ 72% مقابل 21% للزمالك.

وسخر مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك من هده الدراسة وقال في تصريحات سابقة من هؤلاء؟ جمهور الزمالك 40 مليون وشعبيته أربع أضعاف الأهلي في الخليج، التقليل من اسم الزمالك تهريج وغير مسموح.

شاهد أيضاً

النقل البحرى: مشروعات عملاقة فى الإسكندرية

مشروعات قومية جديدة تعمل عليها وزارة النقل ومنها بقطاع النقل البحرى، حيث تعمل الدولة على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *