الرئيسية / صناعة وزراعة / «النصر للسيارات» تقترب من اختيار شريكها الجديد لإنتاج «السيارات الكهربائية»

«النصر للسيارات» تقترب من اختيار شريكها الجديد لإنتاج «السيارات الكهربائية»

كشف مصدر مسئول بوزارة قطاع الأعمال أن شركة النصر للسيارات التابعة لـ«القابضة للصناعات المعدنية»، فى طريقها للإعلان عن شريكها الجديد، بعد الاستقرار على إحدى الشركات الصينية المتخصصة فى إنتاج السيارات الكهربائية، متوقعًا أن يكون التوقيع خلال أيام.

وأضاف أن الاتفاق سيكون بنفس الشروط التى وضعتها وزارة قطاع الأعمال لتصنيع السيارة الكهربائية وبضمانات تسهم فى الاعتماد على المكون المحلى بنسبة مرتفعة، ضمن جهود إحياء النصر للسيارات.

وأكد أنه تم الاتفاق على متوسط أسعار للسيارة الكهربائية الجديدة المخطط إنتاجها بأقل مما كان متفقًا عليه مع شركة دونج فينج قبل فشل المفاوضات معها، وبنسب تتماشى مع طبيعة السوق والمستهلك المحلى.

وكان هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، قد أعلن فى وقت سابق عن أسعار السيارات التى كان من المرتقب إنتاجها فى النصر قبل انتهاء المفاوضات مع شركة دونج فينج الصينية وتراوحت ما بين 300 إلى 320 ألف جنيه.

يشار إلى أن وزرة قطاع الأعمال أعلنت فشل المفاوضات مع شركة دونج فينج لإنتاج السيارة طراز «E70»، فى فبراير الماضى، بسبب الاختلاف على نسب المكون المحلى والسعر النهائى لمكونات السيارة (المستورد من الشركة الصينية)، خاصة فى ظل حدوث متغيرات مستمرة بسوق السيارات الكهربائية الذى ينمو بمعدلات كبيرة، سواء داخل الصين أو عالميًّا.

وكان وزير قطاع الأعمال هشام توفيق قد أعلن فى وقت سابق أن المفاوضات تستهدف الوصول لأكبر نسبة مكون محلى فى إنتاج السيارة الكهربائية داخل مصنع النصر للسيارات، لتصل إلى توطين %50، طبقًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بالاهتمام بالمنتج المحلى.

وأضاف «توفيق» أن المشروع يستهدف إنتاج 25000 سيارة سنويًا (فى الوردية الواحدة)، وطبقًا لدراسات السوق فإنه من المتوقع أن يزداد حجم الطلب مع الدعم والحافز الحكومى إلى ضعف هذه الكمية.

مصدر مسئول: المركبة بسعر سيكون أقل مما كان متفقًا عليه مع «دونج فينج»

شاهد أيضاً

يحيى زكي: قريبا الانتهاء من إنشاء أول مصنع ياباني في المنطقة الصناعية بالسخنة

استقبل المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، السفير «أوكا هيروشي» سفير اليابان لدى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *